المغامرة هي أي نشاط أو تجربة جديدة ومثيرة، هذه التجارب غالباً ما تكون جريئة أو نسبة المخاطر بها عالية. ويختلف تعريف “المغامرة” من شخص لآخر. في الواقع هي تعرف بأنها “تجربة ذات نتيجة غير معروفة”، وهذا يعني أن المغامر هو شخص يقوم بخوض تجربة مثيرة ولا يعرف نتيجة هذه التجربة وقد تكون نسبة الفشل أو الخسارة فيها كبيرة لكنه يخوض المغامرة على أي حال. إليكم بعض التعريفات للمغامرة من وجهة نظر مجموعة من المغامرين التي قد تشجعك على أن تعش روح المغامرة.

يقول أحدهم:

المغامرة هي تجربة نشاطات مثيرة وغير عادية مليئة بالشجاعة والاثارة والفرح. وقال إنه لا يفكر في النتيجة عند خوض المغامرة.

ومن الممكن أن تكون المغامرة إيجابية وقد تكون نتيجتها سلبية ومؤلمة وقد تتسبب في خسائر.

ومع ذلك فإن الناس التي تحب المغامرة هي لا تأخذ نتيجة التجربة في الحسبان وإنما يواصلون مغامراتهم.

بالنسبة للمغامرة فهي موجودة في كل شيء، حيث أنك تستطيع أن تخوض مغامرات في مختلف المجالات في حياتك ، ولكن بعض الأشخاص يرون أن المغامرة هي فرصة جديدة لتحقيق النجاح وللمضي قدماً  فهم يفكرون بطريقة إيجابية وينظرون إلى النتائج الإيجابية فقط، والبعض الآخر يرى المغامرة من المنظور السلبي فقط سواء من خسارة أو فشل.

يقول الثاني:

المغامرة هي مجموعة من النشاطات المليئة بالإثارة والشجاعة الأقرب إلى الجرأة والخطورة. وهناك الكثير من الناس تصبح حياتهم أكثر نضجاً بسبب الخبرات التي يكتسبونها من خوض المغامرات.

المغامرة تكون نسبة الخطورة بها مرتفعة، ولكن من يحبون المغامرة هم لا يفكرون كثيرا في نتائج المغامرة سواء كانت خطيرة أم لا وحتى إن كانت خطيرة فهذا لا يعني أن يتوقف محبو المغامرة عن خوض مغامراتهم.  لكن من المعوقات التي قد تواجه من يحبون المغامرة أنها أصبحت مكلفة جداً.

يقول الثالث:

محبو المغامرة هم أشخاص يملكون الجرأة، ويمكنهم تحقيق ما يريدون فهم أكثر شجاعة، ويعشقون مشاعر المخاطرة التي تمنحها المغامرة.

ويمكن أن نخوض المغامرة عن طريق ممارسة الرياضات الخطرة كتسلق الجبال والقفز بالمظلات أو حتى المشي في المناطق الوعرة، ورغم أن الإنسان يتأثر كثيراً من جراء هذه المغامرات إلا أنه يعتاد على تحمل المخاطر.

ونقدم لكم هنا أفضل طرق المغامرة:

1- السفر

روعة السفر

السفر هو من أكثر الهوايات التي تستطيع من خلالها أن تستمتع بروح المغامرة حيث أنك تستطيع زيارة دول مختلفة، كل دولة لها ثقافتها ولغتها الخاصة التي من الممكن أن يصعب التأقلم معها.

بالإضافة إلى أن القيام باستكشاف البلدان والمدن الجديدة هي واحدة من أكثر الأشياء متعة فأنت تتعرف إلى  عادات وتقاليد أهل المدينة وتتعامل مهم وهو بالطبع تحدي ومغامرة، فأنت غريب عنهم، ولا تعلم الكثير عن بلدهم.

فهناك كثير من الأشياء التي يمكن أن تفعلها في بلد تكون أشياء عادية وطبيعية في هذه البلد ولكن إذا فعلت نفس الاشياء في بلد أخرى قد تكون مشكلة كبيرة طبقاً لعاداتهم وتقاليدهم.

حتى أن استكشاف الأكلات الشعبية والمشهورة في هذه البلد والتعرف إلى نمط معيشة السكان هو في حد ذاته نوع من أنواع المغامرة.

2-الإقامة

إقامة جيدة

 

الإقامة هي من الأمور التي قد يحدث بها خطأ ما فى كثير من الأحيان مثل عدم ارتياحك في الفندق أو الشقة التي تقوم بتأجيرها لأي سبب كأن يقدم المكان خدمة سيئة أو أن يكون بعيداً عن الأماكن السياحية التي تريد أن تذهب إليها أو الأماكن التي تقدم خدمات كالمطاعم والأسواق فهو أمر يجعل من إقامتك أمر شاق ومتعب.

وإذا كنت نزيلاً في هوستل مثلاً قد تكون الغرفة المشتركة غير مريحة بسبب الشخص المقيم معك وقد تضطر إلى أن تغير المكان بأكمله، وهكذا هناك أيضا كثير من المشاكل والتحديات التي قد تتعرض لها بخصوص الإقامة التي قد تشعرك بروح المغامرة.

3- وسائل المواصلات

وسائل مواصلات جيدة

 

هي واحدة من أهم الأشياء التي قد تسبب لك المشكلات، حيث أنك في بلد غريب لا تعرف فيها أحدا، ولا تعرف كيفية التنقل من مكان لآخر، وما وسائل المواصلات المتاحة والأرخص ثمناً  حيث أن عليك أن توفر نقودك أثناء السفر لأنك قد تحتاجها في عديد من الأمور أو المشاكلات التي قد تواجهها.

4- الطعام

طعام جيد

 

قد تجد مشكلة في شراء الطعام من الأسواق أو المحلات حيث أنك تتعامل مع أشخاص لغتهم مختلفة وقد لا تستطيع التحدث معهم وشرح ما تريد شراؤه حتى أن المعلبات و غيرها من المأكولات تحتوي على كتابة بلغة لا تعرفها مما قد يعرضك لمشكلات كثيرة كأن تشتري شيئاً لست بحاجة إليه.

أيضا قوائم الطعام في المطاعم كلها بلغة البلد فلن تستطيع فهم القائمة إذا كنت لا تعرف لغتهم.

وأيضا عند دفع فاتورة المشتريات لا تستطيع فهم كم يريدون من النقود فيجب عليك أن تتصرف للتواصل معهم.

لذا السفر من أكثر الأشياء التى بها مغامرة، فالسفر ينعشك، و يزيد من حماسك للعودة إلى العمل والرجوع إلى بلدك بفكر مختلف.

أيضا أثناء زيارتك للبلدان المختلفة بمقدورك أن تمارس بعض الرياضات التي تطلب روح المغامرة مثل:

1.  قفز الـ (Base)

قفز ال base

 

هي واحدة من أخطر الرياضات في العالم حيث أنها تشبه القفز بالمظلات ولكن تختلف عنها من حيث الفنيات، ففي قفز الـ base  يجب أن تفتح المظلة بسرعة كبيرة، ومن يمارس مثل هذه الرياضة هم في الأصل رياضيون ومدربون على القفز بالمظلات من الأماكن المرتفعة كالطائرات أو الجبال.

وترجع خطورة الرياضة إلى غياب القوانين في هذه اللعبة مما يجعلها أكثر خطورة من القفز بالمظلات. بالتالي أي خطأ قد يحدث قد يعرض حياة اللاعب إلى الخطر، وعلى الرغم من خطورة اللعبة فكثير من الرياضيين يقدمون عليها ويُقدر عددها تقريبا بـ 2000 لاعب هذا وفقا لموقع basenumbers.org

2. الـ (Bodyboarding)

Bodyboarding

 

هو نوع من ركوب الأمواج في البحر عن طريق قطعة لوح مائي تعمل بطريقة الهيدروميكانيكا، شكلها يعتمد على طريقة ركوبها وأيضاً يعتمد على المتسابق الذي يتعامل معها.

وبحسب  wiki فرياضة الـ bodyboarding هي الأسرع انتشاراً بين الرياضات المائية الخطرة على مستوى العالم.

 

3. التجديف (Canoeing)

 

التجديف الخطر هو أحد الألعاب المائية الخطرة  ويكون بقوارب مائية تتنافس في سباق وترجع خطورتها إلى أنها تكون في الأنهار الخطرة.

ومهمة المتسابق هي أن يعدل من مسار القارب الذي يحتوي على مجاديف متصلة بالقارب حتى الوصول إلى نقطة الهدف في أقل وقت ممكن.

4.  القفز الحر (Cliff Jumping)

القفز الحر

 

هو عبارة عن القفز من المرتفعات في الماء أو عن  طريق القفز بالموتوسيكلات من أماكن مرتفعة إلى المنحدرات.

 

5. الجري الحر (Free Running)

الجري الحر

وهو عبارة عن الجري والقفز عبر الحواجز العالية.

 

6.  الطيران الشراعي المعلق (Hang Gliding)

طيران شراعي معلق

هي نوع من الرياضات الخطيرة حيث يطير المتسابق بجناحين مصنوعين من القماش وبدون أي محرك، ويصنع هيكل الطائرة من أنابيب من الألمنيوم لتصبح شبيهة بالأجنحة.

 

7. الـ (Jet Skiing)

Jet Skis

هي رياضة القفز في الأمواج  وتعرف بـ الـ jet ski.

 

8- تسلق الجبال (Rock Climbing)

تسلق الجبال

وهي واحدة من أخطر الرياضات التي يمكن أن تمارسها حيث أنك تقوم بتسلق جبال ذات ارتفاعات كبيرة وبالتالي تجد صعوبة في التنفس كلما تسلقت لأعلى. فضلاً عن خطورة أن تنزلق قدمك أثناء الصعود أو النزول.

9. الـ (Skateboarding)

Skateboarding

وهي رياضة تعتمد على توازن الشخص على الـ skateboard  وقدرته على التعامل معه.

 

10. التزحلق على الجليد (Snowboarding)

التزحلق على الجليد

هي واحدة من الرياضات الممتعة والخطرة أيضا وتتطلب توازن على لوح التزلج أو الـ board  لتفادي السقوط من عليها.

 

11. الـ (Wingsuit Skydiving)

Wingsuit skydiving

وهي عبارة عن بدلة لها أجنحة يرتديها المتسابق ويقفز من الطائرة بهاويفتح البراشوت قبل أن يصل إلى الأرض.

أيضا من طرق خوض المغامرة ولكن الخاصة بالطلاب الجامعيين هي السفر مع برامج للتبادل الثقافي للطلاب.

برامج التبادل الثقافي للطلبة:

التبادل الثقافي للطلبة

هي نوع من أنواع التبادل الثقافي حيث يسافر الطلاب إلى دول أخرى ومن أشهر هذه المؤسسات هي  Aiesec.

كيفية الالتحاق بهذه البرامج:

1- يقوم الطالب باختيار المشروع الذي يريد الالتحاق به والتوقيت المناسب والدولة التي يريد السفر إليها حيث يوجد العديد من المجالات التي يستطيع الطالب أن يختار من بينها.

وهناك مشروعات كثيرة مثل استكشاف الدول (exploration) أو تدريس الأطفال في المدارس الدولية أو الـ camping  وهي معسكرات في الغابات يتم التحضير إليها لاستيعاب كم كبير من الأطفال وتجهيز الألعاب والبرامج لهم.

2- عند اختيارك المشروع المناسب تقوم بالالتحاق بهذا المشروع ومن ثم سوف يتواصل معك أحد أعضاء Aiesec  من الدولة التي تقدمت بطلبك لزيارتها ليحدد لك موعداَ للمقابلة الشخصية على الإنترنت.

3- إذا نجحت في المقابلة الشخصية سوف يتم إرسال رسالة على بريدك الإلكتروني تفيد بأنه قد تم اختيارك في المشروع ومن هنا سوف تذهب إلى  Aiesec  في بلدك للتعاقد معها وسداد الرسوم.

4- وبعد سداد رسوم العقد يتم التواصل معك من Aiesec في البلد الذي تنوي السفر إلي للتأكيد على خطوات ضرورية منها تحضير جميع أوراق السفر وإرسالها حتى يتم إرسال إليك خطاب الدعوة الذي سوف تحصل به على التأشيرة.

5- بعد استخراج التأشيرة تستطيع حجز تذكرة الطيران والسفر.

مزايا هذه المؤسسات:

1- حرية اختيار البلد التي تريد السفر إليه وهي كمؤسسة عالمية تسهل أمور التأشيرة للطلاب الذين لم يسبق لهم السفر وخوض المغامرات المختلفة.

2- بعض المشروعات تتحمل تكلفة إقامتك في البلد التي سوف تذهب إليه سواء كان هوستل أو تأجير شقة أو العائلات المضيفة host family  وبعض من تكاليف المواصلات هناك في فترة المشروع.

3- أن تكون ضمن فريق من جميع أنحاء العالم في هذا المشروع حيث تتعامل مع ثقافات مختلفة من الشرق ومن الغرب وتتعرف ليس فقط على ثقافة البلد الجديد بل على كل الثقافات التي سوف تتمثل في جنسيات الفريق الذي تعمل معه.

4- تنمية مهارات اللغة الإنجليزية فالتحدث مع باقي أعضاء الفريق أو في البلد الأخرى يكون باللغة الإنجليزية وبما أن معظم فترات المشاريع تتراوح بين 6-8 أسابيع فبالتالي أنت في هذه الفترة لا تتعامل إلا باللغة الإنجليزية.

5- بالإضافة إلى أنك تستطيع تعلم لغات أخرى حيث توجد حصص مخصصة لتبادل اللغات بين أعضاء الفريق فستجد نفسك تكتسب أساسيات من اللغات الأخرى.

6- الاعتماد على النفس والتصرف في المواقف الصعبة والتفكير في طرق لتوفير المال لشراء الأشياء المفيدة ولتجربة كل ما هو مثير وجديد.

هذا بالإضافة إلى الانتقال من مكان إلى آخر والتعرف إلى الغرباء، فإن السفر للطلاب والإقامة مع غرباء من دول مختلفة هذا في حد ذاته مغامرة.

لذلك يُنصح إذا كنت طالباً أن تقوم بهذه الخطوة خاصة إذا لم تكن قد سافرت من قبل.

وهنا نذكر أكثر الناس سفراً وحباً للمغامرة:

1- Robert A. Bonifas – , Illinois, USA

هو المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أنظمة الكشف والإنذار، وشركة Aurora، وهو شغوف بالسفر والأماكن المفضلة لديه هي:

ريو، وهونغ كونغ، ودبي، ومعظم آسيا، والثلث الجنوبي من أفريقيا.

 

2- Donald M Parrish Jr

هو شغوف بالسفر والمغامرة، وبدأ السفر في وقت مبكر في حياته، ومن الأماكن المفضلة لديه جزيرة إيستر، وجزر غالاباغوس، وأوزبكستان، وإثيوبيا، وآيو جيما، وكوبا، وآيسلندا، وبوتان، وفيتنام، وأستراليا واليابان.

 الخلاصة:

لذلك إذا كنت ممن يحبون المغامرة والتجارب الجديدة فعليك بالآتي:

السفر كما ذكرنا فكلما سافرت إلى دول أكثر، ستجد في كل منها مغامرات تختلف عن الأخرى وينطبق هذا أيضاً على السفر بالنسبة للطلاب مع منظمات دولية مثل Aiesec أما المغامرة بممارسة رياضات مختلفة وخطيرة فهي أكثر المغامرات المحببة للجميع.

والمغامرة لا تتوقف على نشاط معين، فبإمكانك أن تكون مغامراً في حياتك بأكملها وفي مختلف المجالات.