يعتبر شارع المعز أهم شوارع القاهرة وأكبر متحف للأثار الإسلامية فى العالم، حيث صنفته منظمة اليونيسكو سنة 1979 ضمن مواقع التراث العالمى.

يرجع تاريخ شارع المعز إلى سنة 969 ميلادية حينما بعث الخليفة (المعز لدين الله ) قائده جوهر الصقلى لفتح مصر وأخدها من العباسيين ففتحها وأنشأ مدينة القاهرة ثم بعث للخليفة المعز ليفتتحها، أسس الخليفة قصراً كبيراً عرف بأسم القصر الشرقى.

يمتد شارع المعز من باب الفتوح إلى باب زويلة ويمر بالمنتصف بمناطق النحاسين / خان الخليلى / الصاغة، يتقاطع مع شوارع الأزهر / الموسكى / زقاق المدق.

يحتوى شارع المعز على الكثير من الآثار الإسلامية كالجوامع، المدارس، القصور بداية من العصر الفاطمى مروراً بالعصر الأيوبى والمملوكى نهاية بعصر محمد على حيث تتميز تلك الآثار بروعة الفن المعمارى ودقة الزخارف ومنها :

1-  باب الفتوح:

باب الفتوح

أحد بوابات القاهرة الفاطمية وأنشأ من الحجر بإرتفاع 22 متر وعمق 25 متر، يتكون من برجين ذو واجهة مستديرة كل منهما مزين بزخارف هندسية متنوعة.

2- باب زويلة:

باب زويلة

بوابة أخرى للقاهرة الفاطمية ومعروفة أيضاً بإسم ( بوابة المتولى ) يرتفع 24 متر زيادة عن إرتفاع الشارع.

بنى الباب من كتلة حجرية ضخمة عرضها 25.75 متر بينما عمقها 25 متر ويتكون الباب من برجين مستديرين يتوسطهم ممر مكشوف.

سمى بهذا الإسم نسبة إلى قبيلة من البربر بشمال أفريقيا أنضمت جنودها لجيش القائد جوهر الصقلى أثناء مجيئه لفتح مصر.

سبب شهرتة إلى الآن بيرجع لعصر المماليك، حينما بعث هولاكو قائد التتار رسله لتهديد المصريين ومطالبتهم بتسليم أرضهم لهم فقطع المصريين روؤسهم، علقوها على الباب كرد على تهديد هولاكولهم.

3- جامع الحاكم بأمر الله:

جامع الحاكم بأمر الله

 

بدأ بناء المسجد فى عهد الخليفة (العزيز بالله الفاطمى )سنة 379 هجرية / 989 ميلادية لكنه توفى قبل إكماله، فأكمله إبنه (الحاكم بأمر الله) سنة 403 هجرية / 1013ميلادية  فسمى بإسمه.

يعتبر ثانى مساجد القاهرة إتساعاً بعد مسجد ابن طولون حيث يبلغ طوله 5. 120 متر وعرضه 113 متر.

توجد بالجامع مئذنتين كل مئذنة منهما تحيط بها قاعدة هرمية عظيمة الشكل، تتكون كل قاعدة من مكعبين تعلوها مئذنة شكلها ثمانى وبين المئذنتين يوجد مدخل الجامع الأثرى.

يؤدى مدخل الجامع إلى صحن به العديد من الأواوين بداخل كل إيوان مجموعة من الأروقة.

4- مسجد وسبيل وكتاب سليمان أغا السلحدار:

مسجد سليمان أغا السلحدار

من أروع المساجد الأثرية بطرازه المعمارى الفريد مما جعله لؤلؤة المعز ويقع على شمال السائر إلى باب الفتوح.

بدأ فى بناءه الأمير سليمان أغا 1253 هجرية / 1837 ميلادية فى عهد محمد على باشا وأتم بناءه سنة 1255 هجرية /1839 ميلادية.

شيد المسجد على الطريقة العثمانية وملحق بيه سبيل ماء، وكتاب لتعليم القرآن والدين.

تطل الوجهة الرئيسية للمبانى على واجه الجامع الذى تصل نهايتها إلى مدخل حارة برجوان.

زين المسجد بالزخارف الخشبية المعروفة بالأرابيسك كما زين السبيل بالرخام الأبيض والكتابات اما الشبابيك فزينت بالبرونز المصبوب الملئ بالزخارف المفرغة.

5- جامع الأقمر :

جامع الأقمر

أصغر مساجد القاهرة لكنه تحفة معمارية فى حد ذاته هو المسجد الوحيد الذى أنخفض مستواه عن سطح الأرض نتيجة لإنشائه موازى للشارع وسمى بهذا الإسم لأن حجارته بيضاء تشبه القمر.

بدأ بناءه الخليفة (أبو على المنصور)ووزيره تم الإنتهاء من بناءه سنة 1125 ميلادية.

يتكون الجامع من صحن صغير مساحته عشرة متر2، يتميز بالكتابات الكوفية على الأعمدة الرخامية.

6- سبيل وكتاب عبد الرحمن كتخدا:

سبيل وكتاب عبد الرحمن كاتخدا

أنشأه الأمير عبد الرحمن كتخدا سنة 1744 ميلادية يتكون من غرفتين : الأولى سبيل لتزويد المارة بالماء، الثانية كتاب لأيتام المسلمين.

7- قصر الأمير بشتاك:

قصر الأمير بشتاى

أنشأه الأمير سيف الدين بشتاك أحد أمراء الناصر محمد بن قلاوون، يعتبر من أفضل مبانى القرن الثامن الهجرى فهو يحتوى زخارف ورسومات هندسية آيه فى المعمار .

يتكون من ثلاث طوابق : الأرضى عبارة إسطبلات / مخازن للغلال / غرف للخدم أما الطابق الثانى قاعة إحتفالات وغرف للنوم بينما الطابق التالت مخصص للحريم فقط.

8- سبيل وكتاب خسرو باشا:

سبيل وكتاب خسرو باشا

من أقدم السبل العثمانية بالقاهرة بالرغم من ذلك إلا أنه النموذج المصرى للتخطيط لأى سبيل، توجد فوقه حجرة كتاب مرتبطة به عن طريق سلم حديد.

9- مسجد الناصر محمد بن قلاوون:

مسجد الناصر محمد بن قلاوون

بدأ إنشائه الملك العادل كتبغا المنصورى سنة 695 هجرية ثم خلع قبل أن يكمله فأتمه الناصر سنة 703 هجرية / 1304 ميلادية وسمى بإسمه.

بنى على نظام المساجد ذات التخطيط المتعامد وبه أربعة إيوانات لم يتبق منهم إلا اثنين.

10- مدرسة وقبة نجم الدين أيوب:

مدرسة وقبه نجم الدين ايوب

أنشأها نجم الدين أيوب أخر سلطان الأيوبيين لتدريس المذاهب الأربعة للفقة بدلاً من المذهب الشيعى الذى كان يدرسه الفاطميين وتقع بين شارع الصاغة وبين القصرين.

11- سبيل محمد على بالنحاسين:

سبيل محمد على بالنحاسيين

أنشئ صدقة على روح إسماعيل باشا مكون من أربع أضلاع نحاس مكسوة بالرخام يغطى كل ضلع منها شباك نحاس.

كان هذا الشارع وسيظل هو وخان الخليلى، الحسين أكبر منطقة للآثار الإسلامية والمصنوعات الأثرية المصرية المميزة التى تحمل عبق التاريخ الجاذب للسياح من كل مكان بالعالم.

مصادر الصور:

identity-mag discoverislamicart medialab wikiwand wikipedia pinterest