الأجازة هي كلمة بسيطة تحمل معنى السعادة. هي كلمة لها سحرها الخاص حيث إن الجميع  ينتظر قدومها بفارغ الصبر. في الأجازة تأخذ قسطاً من الراحة وذلك ما يتطلبه بالفعل جسدك حتى تستطيع العودة مرة أخرى إلى عملك أكثر نشاطاً، وهي وسيلة جيدة أيضا لكسر الملل الذي يشعر به الإنسان من وقت لآخر، فبعد العمل لأيام وشهور متواصلة، من الطبيعي أن تمنح نفسك بعض الراحة وأن تستمتع بأجازتك. فيما يلي توضيح لتأثير الأجازات على السعادة.

إليكم ثلاث دراسات تثبت ضرورة أن يأخذ الإنسان أجازة

  1. تشير دراسة علمية إلى أن الأجازات هي أفضل طريقة تحسن من أداء الأفراد واستيعابهم لأنها ليست مجرد وقت ضائع، أو وقت لا يحتسب بفائدة، ولكنه وقت ضروري للحفاظ على صحة الإنسان النفسية، والجسدية، وأيضا العقلية. كما تشير الدراسة إلى أن الوقت الذي يقضيه الإنسان مستمتعاً بأجازته يقلل من أضرار التوتر والضغوط التي يتعرض إليها كثيراً، وبالتالي تؤثر الأجازة بشكل إيجابي وفعال على صحة الإنسان، فكلما ابتعدنا عن التوتر أو الضغوط، كلما أثر هذا إيجاباً على صحتنا وهذا ما أوضحته (أليساس آبل) أستاذ الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا وهي من ضمن الباحثين الذين شاركوا في الدراسة.

 

  1. وقد قام باحثون من هولندا بقياس تأثير الأجازات على مستوى السعادة بشكل عام ومدى استمرارها على عينة شملت 1530 بالغ هولندي، 974 منهم أخذوا أجازة خلال فترة الدراسة التي استمرت 32 أسبوعاً، وأظهرت الدراسة التي نُشرت في مجلة البحوث التطبيقية في جودة الحياة أن أكبر قدر من السعادة يأتي من التخطيط لقضاء عطلة ما، وأن مستوى السعادة تضاعف ثمان مرات لمن أخذوا أجازة مقارنة بأقرانهم الذين لم يأخذوا أجازة.

 

  1. هناك دراسة أخرى قام بها (شون آكور)مع زميلته في الدراسة الباحثة في مجال السعادة (ميشيل جيلان)حيث يقول آكور: في ديسمبر 2013، دخلت في شراكة مع ميشيل جيلان، الباحثة في مجال السعادة في معهد البحوث التطبيقية والإحصائيات لإجراء دراسة  على 414 مسافر. أظهرت الدراسة نمطاً يؤكد الصلة بين السفر والسعادة وتأثير تغير مستويات التوتر والطاقة. يقول آكور: وجدنا ارتباطاً كبيراً بين السعادة وتأثيرها على تحسين الطاقة بعد إجهاد السفر.

 

تأثير الإجازات على السعادة

 

تحسين وظائف المخ

“عند قضاء أجازة ممتعة فبالتأكيد نحن لا نكون بعد الأجازة كقبلها” هكذا قالت نهال حسن مسئول الموارد البشرية في إحدى الشركات.

فهي تقول إن الأجازات ضرورية جداً للموظفين لما لها من تأثير إيجابي عليهم حيث إنه يحدث تغيير جذري في الأداء، فيستطيع الموظفون اتخاذ أفضل القرارات ويصبحوا قادرين على تقييم الأشياء على نحو أفضل .كما إنه أيضاً يتمكن من إيجاد حلول للمشكلات التي تقابله في العمل، والفضل يعود لذلك إلى فترة الراحة أو الأجازة.

و تؤكد نهال حسن على أن القدرة الإدراكية  للإنسان تقل ولا تكون في كامل كفاءتها عند عدم القيام بأجازة لفترة طويلة، فيحصل عكس الفوائد التي تقوم الإجازة بتحقيقها حيث يصبح الإنسان غير قادر على التركيز، ويقوم بتقييم الأشياء بطريقة خاطئة، ولا يستطيع إيجاد حلول جيدة وجديدة ومبتكرة للمشكلات.  بل وأكثر من هذا، إن لم يستطع الإنسان أن يتحكم في تصرفاته، يصبح شخصاً عصبياً وشديد الانفعال، وذلك جراء الضغوط في العمل والتوتر، كما يصبح كثير النسيان وهذا ما يسمىburnout  أي متلازمة الاحتراق النفسي. ما يحدث في هذه الحالة هو أن المخ يقوم بإرسال إشارات إلى الجسد للتوقف عن العمل. لذا ينبغي على الإنسان أن يأخذ أجازة حتى أن بعض الشركات تجبر موظفيها على أخذ أجازة حتى إن لم يرغب الموظف في ذلك.

ويتسبب التوتر في إضعاف الجهاز المناعي والإصابة بأمراض خطيرة لذا يجب تخصيص جزءاً من الوقت كل يوم للتأمل والتواصل مع النفس والاسترخاء.

 

أخطار وأضرار

هناك علاقة قوية بين الضغوطات وصحة الإنسان حيث إن ضوضاء وصخب الحياة أصبح يتسارع يوماً بعد يوم. لذا يلزم على الإنسان الاختلاء والتواصل مع النفس في هدوء بعيداً عن الضوضاء.

يؤكد علم النفس أن صحة الإنسان النفسية تعتمد على عاملين مهمين وهما:

1- التواصل مع النفس

تأثير الإجازات على السعادة

عن طريق التأمل، والصلاة، والتقرب إلى الله، وسماع الموسيقى الهادئة، أو ممارسة الهوايات المفضلة كالرسم، والكتابة، والقراءة، وغيرها من الهوايات التي تساعد على الاسترخاء.

2- التواصل مع الآخرين

تأثير الإجازات على السعادة

عن طريق الخروج مع الأصدقاء، وقضاء الوقت معهم، وأن يكون التواصل مع الآخرين عن طريق الحواس وليس عن طريق الإنترنت أو المحمول أو غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي.

أيضا هناك العديد من الدراسات العلمية التي تثبت العلاقة بين الضغط النفسي المستمر والأمراض العقلية مثل الأمراض المسببة للنسيان كالزهايمر. هذا نتيجة التعامل الخاطئ مع التوتر والضغط العصبي وهناك أيضاُ أمراض خطيرة مثل أمراض القلب والسرطان التي يسببها الضغط النفسي.

يقول دكتور وسام الشريف أستاذ علاج الأورام بمستشفى القصر العيني إن هناك علاقة قوية بين الأمراض الخطيرة والتوتر والضغط النفسي حيث إن الضغط النفسي المستمر دون أخذ قدراً كافياً من الراحة يسبب الكثير من الأمراض مثل الاكتئاب والتشتت الذهني، هذا بالإضافة إلى أن الضغط المستمر دون راحة يؤدي إلى ضعف المناعة وبالتالي الإصابة بالأمراض المختلفة والخطيرة.

ويقول أيضا إن هناك العديد من الناس لا يهتمون بالأجازات، ويرجع هذا إلى ضغط العمل وخاصة العاملين الذين  يسعون إلى ترقية، وغيرها من الأمور التي تجعل العاملين لا يهتمون بأخذ أجازات، حيث يرى د. الشريف كثيراً من الحالات يومياً لديهم أمراض مزمنة وخطيرة، وعند معرفة نمط حياتهم يكتشف أنهم يتعرضون لضغوط نفسية متواصلة، وبالتالي هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة.

لذلك فإن الراحة والاستجمام والقيام بأجازة هي أمور مفيدة للصحة النفسية والجسدية فهي تحسن الحالة المزاجية للإنسان وتجدد نشاطه.

متى أتوقف عن العمل وكيف؟

تأثير الإجازات على السعادة

يجب التوقف عن العمل بعد انتهاء ساعات العمل الرسمية والاستفادة من عطلة نهاية الأسبوع بأخذ قسطاً من الراحة وعدم إنهاء الأعمال المتراكمة خلالها.

واجبك تجاه نفسك ووقتك لا يقل أهمية عن واجبك تجاه عملك وكل هذا يمكن تحقيقه بإدارة وقتك بنجاح.

يقول العلماء إن الوصفة المثالية لحياة نفسية صحية هي أن يأخذ الإنسان أجازة لمدة لا تقل عن 3 أيام متواصلة تتكرر 4 مرات سنوياً هذا بخلاف عطلات نهاية الأسبوع.

هذه الوصفة تجعل الإنسان يتخلص من جميع المشاعر السلبية من جسده و تضمن توازناً نفسياً وجسدياً للإنسان.

و لكن هل أي أجازة مفيدة؟

أفضل طريقة لقضاء أجازة مفيدة هي السفر أو التنزه والاختلاء في الأماكن الطبيعية المفتوحة.

الاندماج فى سحر الطبيعة

قضاء الوقت وسط الطبيعة الخلابة، والاندماج في سحرها، والاختلاء مع النفس يعود بالإنسان إلى أصل خلقته كما خلقه الله بعيداً عن ضوضاء وصخب الحياة الحديثة. فقط أصوات الطبيعية من رياح وأوراق الأشجار، والنظر إلى السماء الزرقاء، والجبال الشاهقة، والبحار المليئة بالأسماك الملونة والكائنات البحرية، والصحاري ذات الرمال الذهبية، كل هذه المناظر الطبيعية تستطيع أن تعيد النشاط للإنسان فقد خلقها الله في الأساس كي يستمتع بها البشر.

على الإنسان أن يبتعد كل البعد عن الأماكن المغلقة التي تحد من قدراته وأن يتجه إلى الأماكن المفتوحة قدر المستطاع فنجد أن هناك دراسات  عديدة تؤكد أن ممارسة اليوغا وغيرها من تمارين التأمل في الطبيعة تساعد الإنسان على أن يفرغ الشحنات السلبية بداخله و تجعله أفضل نفسياً.

الآن وقد تعرفت إلى تأثير الأجازات على السعادة، أين ستقضي أجازتك المقبلة؟

 

 الدراسات:

Meditation and vacation effects have an impact on disease-associated molecular

Vacationers Happier, but Most not Happier After a Holiday